منتدي تجمع قري قوزالرهيد والسديره ودالجمل والكفتة والعمارة وكريمت المغاربة
مرحباً بك عضواً فاعلاً وفكراً نيراً وقلماً وثاباً في منتدي تجمع قري قوزالرهيد والسديرة والكفته والعمارة وكريمت المغاربة

رسالة من أهل سنة الحبيب إلى الشيعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رسالة من أهل سنة الحبيب إلى الشيعة

مُساهمة  جمال خالد يوسف في السبت نوفمبر 17, 2012 1:08 pm

يقول الإمام "أبو محمد القحطاني" في نونيته الشهيرة:
لا تعتقد دين الروافض إنهم
أهل المحال وحزبة الشيطان ِ
جعلوا الشهور على قياس حسابهم
ولربما كملا لنا شهران ِ
ولربما نقص الذي هو عندهم
واف وأوفى صاحب النقصان ِ
إن الروافض شر من وطئ الحصى
من كل إنس ناطق أو جانِ
مدحوا النبي وخوَّنوا أصحابه
ورموهم بالظلم والعدوان
حبوا قرابته وسبوا صحبه
جدلان عند الله منتقضان
فكأنما آل النبي وصحبه
روح يضم جميعها جسدان

يوضح الكاتب "محمد السيد محمد" في دراسته بعنوان "رسالة من أهل سنة الحبيب النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - إلى الشيعة" جزء من معتقداتهم الباطلة، وتأويلاتهم الفاسدة؛ التي تستهدف النيل من دين الإسلام في أصوله، والشيعة على تنوع فرقها وتشتتها تعد من أخطر الفرق الباطنية التي ابتليت بها دول الإسلام على مر تاريخها، والتي كانت تحت سطوة المسلمين يعملون بالتقية ويسرون العداوة والبغضاء لأهل السنة، ويدعون حب آل البيت وآل البيت منهم براء، وبان خبثهم وعدواتهم الظاهرة لأهل السنة بعد الضعف الذي ألم بالمسلمين في بدايات القرن الماضي.

وقد بين الكاتب أنه ضمن رسالته "جزءً مما عليه تلك الفرقة من معتقدات فاسدة، وادّعاءات كاذبة، مع بيان بطلان ذلك ، بموجز من الردّ الحاسم عليها".

وضع الكاتب تمهيدًا بسيطًا بأصل فرقة الشيعة الرافضية، وبداية نشأة تلك الفرقة وظهورها، ثم تلاها ببيان عقائد الشيعة الفاسدة في مباحث: الله - عز وجل -، والملائكة، والقرآن، والنبي - صلى الله عليه وسلم - وأزواجه وصحبه الكرام - رضي الله عنهم، والوحي المنزل، وقام بالرد على الشبه التي أثاروها في كتبهم ومؤلفاتهم بشأن هذه المباحث.

كذلك تناول الكاتب عقيدة الشيعة الرافضة في الوصاية لسيدنا علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -، وادعائهم نزول الوحي بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم -، وكذلك عقيدة الرجعة التي تزعمها الشيعة، واعتقادهم في المهدي، وقام بالرد على كل من تلك الشبه المثارة وتفنيدها وبيان بطلانها.

وأبرز الكاتب أمثلة من تناقضات الشيعة، وفساد عبادتهم المتمثلة في احتفالات "كربلاء" الأشبه بالطقوس الوثنية الساسانية القديمة، وكذلك تعظيمهم للقبور وأصحابها والاستغاثة بهم واعتقادهم في الأموات والتبرك غير المشروع بهم.
ويقول الكاتب في خاتمة رسالته:
"لا شك، بأن ما نخلص به هو أن الحق واحدٌ فصلٌ أبلج، وأن الباطل متعددٌ متناقضٌ لجلج. وأن ما تزعمه الشيعة الرافضة (ومن على شاكلتها) من ادّعاءات واعتقادات إنما هو كذب محض، لا يمكن لإنسان سوي قبوله.

وأن مثل تلك الادّعاءات الكاذبة والمزاعم الباطلة، ما هي نِتاج مخطط خبيث قديم، قائم في ظاهره على الطعن في الصحابة الكرام وغيرهم، ولكنه في باطنه قائم على الطعن في القرآن الكريم وفي سنة النبي الأمين محمد - صلى الله عليه وسلم -، لأن الصحابة الكرام هم سند القرآن والسنة النبوية المطهرة".


avatar
جمال خالد يوسف
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 17/06/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى