منتدي تجمع قري قوزالرهيد والسديره ودالجمل والكفتة والعمارة وكريمت المغاربة
مرحباً بك عضواً فاعلاً وفكراً نيراً وقلماً وثاباً في منتدي تجمع قري قوزالرهيد والسديرة والكفته والعمارة وكريمت المغاربة

تأدب الصغير مع الكبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تأدب الصغير مع الكبير

مُساهمة  جمال خالد يوسف في الأحد ديسمبر 02, 2012 3:40 pm

عن سَمُرَةُ بْنُ جُنْدُبٍ قَالَ: لَقَدْ كُنْتُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - غُلاَمًا فَكُنْتُ أَحْفَظُ عَنْهُ فَمَا يَمْنَعُنِى مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ أَنَّ هَا منا رِجَالاً هُمْ أَسَنُّ مِنِّى وَقَدْ صَلَّيْتُ وَرَاءَ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - عَلَى امْرَأَةٍ مَاتَتْ فِى نِفَاسِهَا فَقَامَ عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فِى الصَّلاَةِ وَسَطَهَا[1].

من فوائد الحديث:
1- الحرص على طلب العلم رغم صغر السن.

2- رغم ما عند هذا الصحابي الصغير من العلم إلا أنا نلحظ أدبه في احترام الكبير.

3- حتى الصغار كان لهم حظ من النبي - صلى الله عليه وسلم - فهذا مجلسه كان مفتوحًا للصغير والكبير، فالصحابي الصغير وجد الفرصة مواتية في الحضور في هذا المجلس والنهل من المعين الصافي.

4- ترغيب الصغار على الحفظ في الصغر، فهو أثبت للعلم.

5- الاقتداء بالنبي - صلى الله عليه وسلم -، وشرف الصحبة.



جمال خالد يوسف
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 17/06/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى